منتدى الفتاة المسلمة
اهلا و سهلا بك في منتدى الفتاة المسلمة
اذا كنت زائرة فسجلي معنا و انضمي الى اسرتنا و اذا كنت عضوة فادخلي و شاركي معنا

منتدى الفتاة المسلمة

منتدى خاص بالفتيات فقط بدون ذكور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 الســـــــــــــعادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nariman

nariman

عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: الســـــــــــــعادة   الأربعاء يونيو 16, 2010 3:09 pm

[b]
[size=16][b][b][b][b]
[center][size=21]الحمد لله القاهر بقدرته الظاهر بعزته والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين
الكل يبحث عن السعادة بكل ما أوتي من قوة وكثير من الناس رغم أن عندهم أسباب السعادة المادية ولكنهم غير سعداء ولكن ما السعادة يا ترى؟ وكيف نلاقيها؟ فهل السعادة في الملك والسلطان؟ فلقد كان فرعون يبحث عن السعادة في الملك وكان يقول بكل غرور( أَلَيس لِي ملْك مِصر وَهَذِه الأَنْهار تَجْرِي مِن تَحتِي ) ونسي أن الذي أعطاه هو الله جل ثناؤه وأن الله هو الذي أطعمه وسقاه قال تعالى( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا) بل إنه تخطى كل ذلك وقال( مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي) وقال أيضا( أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى)كل ذلك في سبيل البحث عن السعادة ولكن هل حصل هذا الطاغيه عن السعادة؟! لا والله إنه ظل وسيظل تعيسا شقيا إلى الأبد فكان جزاء هذا الانحراف وهذا العتو والتكبر والتمرد على الله أن أخذه الله نكال الآخرة والأولى فبعد أن كانت الأنهار تجري من تحته جعلها الله تجري من فوقه (النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) لا إله إلا الله ما أتعسها من نهاية وما أشقاها من حياة أبديه وقد يلحق بفرعون أقوام وأقوام وما فرعون إلا مثل لبعض الطغاة والظالمين الذين استعبدوا شعوبهم وبدلوا نعمه الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار جهنم يصلونها وبئس القرار

والبعض الآخر يرى أن السعادة في جمع الأموال وبناء القصور وكثرة الأولاد والزوجات فقط فهذا قارون قد منحه الله أموالا وكنوزا ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة ونسي أن الله هو المعطي وأن الله هو الرزاق وأن الله هو الوهاب سبحانه وتعالى فقال( إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي)0 فكفر بنعمة الله وتكبر واغتر وظن أن هذه هي السعادة فماذا كان جزاؤه؟ وماذا كانت نهايته؟ وكيف كانت تلك النهاية المأساوية؟ لقد خرج على قومه في قمة زينته وغطرسته وغرور فخسف الله به وبداره الأرض فهو يتجلل فيه فما أغنى عنه ماله من الله شيئا فما أشقاها من نهاية وما أتعسها من خاتمة وما قارون إلا رمز ومثل لكل من أعطاه الله مالا فاغتر به وتكبر وظن أنه في السعادة الحقيقية والهنا
كذلك هناك شريحة من الناس ظنت أن السعادة هي في حياة الملاهي والكسل والتراخي والنوم والبعد عن تكاليف هذا الدين والهروب من مشاكل هذه الحياة ومسؤولياتها وهذه النوعية من الناس هي في الحقيقة في قمة التعاسة لأنهم ليس لهم هدف في الحياة ولا قيمة في الوجود00 وينطبق عليهم قول الله تبارك وتعالى( إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) إنها حياة الشهوات والملذات وحياة الغفلة والحيوانات فما أتعسها وأتفهها من حياة!
أيها الإخوة والأحبة إن الكل يبحث عن السعادة ولكن الكثير يخطئون الطريق إليها ويضلون عن سواء السبيل وذلك بسبب إعراضهم عن السبب الرئيسي للسعادة بل بسبب إعراضهم عن السعادة نفسها قال تعالى( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) ولماذا هو أعمى يوم القيامة؟ إنه أعمى بسبب أنه تعامى عن السعادة الحقيقية في الدنيا فأعماه الله عن السعادة والجنة في الآخرة( قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى)
إن السعادة الحقيقية هي في طاعة الله عز وجل وفي عبادته وامتثال أمره واجتناب نواهيه ولقد ذاق طعم السعادة إبراهيم عليه الصلاة والسلام عندما حطم الأصنام وقذف في النار( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمْ الأَخْسَرِينَ)
وذاق طعم السعادة يوسف عليه الصلاة والسلام عندما قال( رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ) ذلك السجن الرهيب إلى مدرسة للإيمان والتوحيد
ووجد تلك السعادة أولئك الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم الله هدى عندما أووا إلى الكهف فنشر لهم ربهم من رحمته وهيأ لهم من أمرهم مرفقا
ثم بعد ذلك ذاق طعم السعادة خير البشر محمد ثم ذاقها أصحابه رضي الله عنهم ومن بعدهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين( فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا)
إن السعادة ايه الاحبه تنقسم إلى نوعين

النوع الأول سعادة وهمية يظن أصحابها أنهم سعداء بسبب الأمور المادية الذي منحهم الله إياها ولكنهم بعيدون عن الإيمان والصلاة بعيدون عن الأخوة الإيمانية بعيدون عن القرآن والدعوة إلى الله والمساجد بعيدون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعن كل ما يقربهم إلى الله بل إن هذه النوعية من الناس قد يكونون منغمسين في أنواع من المعاصي والملذات المحرمة فهم واهمون في تلك السعادة التي ليس لها نهاية إلا النار قال تعالى( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)

أما النوع الثاني من أنواع السعادة فهي السعادة الحقيقية التي تكون في الدنيا وتمتد إلى الآخرة هذه السعادة التي تكون أولا وقبل كل شيء هي الإيمان بالله والعمل الصالح والتمتع بنعم الله في ظل طاعة الله عز وجل، قال تعالى( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
إن صانع السعادة الحقيقية ولذتها هو المؤمن الصادق الإيمان الذي إذا أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإذا أصابته ضراء صبر فكان خيرا له هنا تكمن السعادة في الشكر الحقيقي والرضا الدائم بقضاء الله وقدره والعيش في ظل مبادئ هذا الدين العظيم يقول الرسول الكريم (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي)
فيا طلاب السعادة ويا عشاق السعادة ويا أيها الباحثون عن السعادة والخلود والراحة فإنها لن تكون إلا من طريق محمد عليه الصلاة والسلام فمن أراد السعادة فليلتمسها في المسجد ومن المصحف ومن السنة المطهرة وفي الهداية والاستقامة على كتاب الله وسنه رسوله ( فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى)
اللهم ارزقنا الاخلاص في القول والعمل ووفقنا لاتباع سنة نبيك ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم واغفر لنا انك انت الغفور الرحيم وتب علينا انك انت التواب الرحيم هذا والله اعلم وصلى الله وسلم

[/b][/b][/center]
[/size][/b]
[/size][/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الســـــــــــــعادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتاة المسلمة :: منتدى اسلاميات الفتاة :: علاقتك مع الله-
انتقل الى: