منتدى الفتاة المسلمة
اهلا و سهلا بك في منتدى الفتاة المسلمة
اذا كنت زائرة فسجلي معنا و انضمي الى اسرتنا و اذا كنت عضوة فادخلي و شاركي معنا

منتدى الفتاة المسلمة

منتدى خاص بالفتيات فقط بدون ذكور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 أراد أن يشكّك المسلمين في دينهم , فأصبح مسلمًا !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الجنوب

avatar

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 02/07/2010

مُساهمةموضوع: أراد أن يشكّك المسلمين في دينهم , فأصبح مسلمًا !   السبت يوليو 03, 2010 3:45 pm

أراد أن يشكّك المسلمين في دينهم , فأصبح مسلمًا !

يقول راوي القصّة :
أنا شابٌّ فلسطيني, عمري 25 سنة, نشأت على النّصرانيّة, وكان أهلي يُحبُّونني حبًّا شديدًا وكانت كلّ طلباتي مجابة, وكانُوا أيضًا حريصين على أن أذهب إلى الكنيسة كلّ يوم أحد من أجل الصّلاة فيها. وعندما كبرْتُ, تعرَّفتُ على مجموعة من الشّباب النّصارى مثلي, فكنّا نذهب إلى الكنيسة بانتظام, وهناك كنّا نجتمعُ بأحد القساوسة لكي يُعلِّمنا أمور ديننا.
وفي أحد الأيّام, قال لنا هذا القسّيس: مَن مِنكُم يُحبُّ يَسُوع (عيسى عليه السّلام)؟
فصاح كلُّ واحد منّا: أنا, أنا !
فقال: إنّ مَن يُحبّ شخصًا يجبُ أن يُدافع عنه.
فقلنا: بالتّأكيد يجبُ أن ندافع عنه لأنّه الرَّبُّ المُخَلِّص !
فقال : إنّ المسلمين لا يُحبُّون يَسوع.
ثمّ أخذ يشرحُ لنا كيف أنّ الإسلام يَدعُو إلى كُرْه المسيحيّة, وأنّه دينُ إرهاب ويجبُ علينا أن نُحاربهُ بكلّ الطُّرُق والوسائل .
فقلتُ له: وكيف ذلك ؟
قال: بسيطة, عندما ترونَ مسلمًا , اسألُوه أسئلة تُشَكِّكُه في دينه.
ثمّ أعطانَا كُتُبًا وقال لنا: ادْرُسُوها جيّدًا !

أخذتُ الكُتُب وحملْتُها إلى بيتي , وقضَّيتُ اللّيلَ كلّه أقرأها حتّى حفظتُ مُعظَم الشُّبُهات التي تجعلُ أيَّ مسلم يَشُكُّ في دينه. وبعد ستّة أشهر من القراءة والدّراسة أنا وأصدقائي, قرَّرنا أن نبدأ الحربَ على المسلمين. فكُنّا نتعمَّد الذّهاب إلى المسجد الأقصى ونجلس بجواره نُناقش المُصلِّين لِساعات طويلة.
وكنّا أيضًا نُرسِلُ الرّسائل بالإنترنت إلى العديد من المسلمين لكي نُشَكِّكهم في دينهم.

وفي أحد الأيّام, وهذا اليوم أعتبره نقطة تحوّلي من الظّلام إلى النّور ومن جُور الأديان إلى عدل الإسلام ومن عبادة العباد إلى عبادة ربِّ العباد, ذهبتُ أنا وأصدقائي كالعادة إلى المسجد الأقصى, فرأينا مجموعة من الشّباب جالسين يقرءون القرآن. اقتربنا منهم, فإذا بهم يقرءون سورة النّور, عن حادثة الإفك بخصوص السّيّدة عائشة رضي اللّه عنها (زوجة النّبيّ محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم).
فقلتُ لأصحابي: سوف ترونَ ما أنا فاعِلٌ بهؤلاء المسلمين, سأجعلُهم يكرهون القرآن !

اقتربنا من الشّباب أكثر, وقلتُ لهم: عفوًا على المقاطعة, أنا مسيحي وأريد أن أعرف بعض الأشياء عن دينكم.
فأجابني أحدُهم: ماذا تريد أن تعرف ؟
فقلتُ: كيف كان وَجْهُ عائشة عندما تكلَّم عنها النّاسُ في المدينة واتّهمُوها في شَرَفها ؟!
فقال لي أحد أصحابي: من أين جئتَ بهذا السّؤال ؟! إنّكَ فعلاً شيطان !
فتبسّم الشّابُّ المسلم وقال: كان وجهُها مثل وَجه مريَم عندما أتَت قومها تَحمِلُه (أي تحمل عيسى عليه السّلام بعد أن وَلَدَتْه) !

صُدِمْتُ بالإجابة, ولم أدْرِ بماذا أُرُدّ, فقلتُ: ولكنّهم اتَّهَموها بالزِّنا, ولا أعرفُ إذا كانت شريفة أم لا ؟! فقال: يا هذا! هناك امرأتان اتُّهِمَتَا بالزِّنا وجاء القرآنُ ببَراءتِهِنّ: أمّا الأولى, أقصدُ عائشة, فكانتْ متزوِّجة ولم تأتِ بِوَلَدٍ تحملُه, وأمّا الثّانية, وهي مريم, فكانتْ عَزْباء وأتَتْ بِوَلَدها تَحملُه.
فأيُّهما أقرب أن نتَّهمها بالزِّنا ؟!
لا أقصدُ بهذا بالإهانة, ولكنَّنا نحن المسلمون نحترمُ مريَم أكثر منكم, وإذا لَم تُصدِّقني فارجعْ إلى أناجيلكُم, وستجدُ فيها خُزعبلات وتخاريف لا أساس لها من الصّحّة. ثمّ أخذ يُحدِّثُني بأشياء في الإنجيل صُدِمتُ بمعرفتها, ولم أكن أتخيّل أنّها موجودة فيه !

شعرتُ بالإهانة بين أصحابي, فأخذتُ أسبُّ الإسلام والنّبيَّ محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم.
فقال لي الشّابّ: اسمع ! اسمي عبد المطّلب, سُبَّني أنا ولا تَسُبَّ رسولَ اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلَّم ! صُعِقْتُ لهذا الكلام, فقلتُ: سوف أعود إليكَ مرّة ثانية وسنتَواجه.
ثمّ رجعتُ إلى بيتي وأخرجتُ الإنجيل أبحثُ فيه, فوجدتُ أنّ كلّ ما ذكره الشّابّ صحيحًا. فتساءلتُ في نفسي: هل يُعقَل أن يكون هذا كلامُ اللّه ؟! أين كان عقلي ؟

بعد أيّام, اتَّصلتُ بعبد المطّلب, فشرح لي الإسلام, فوجدتُه دينًا مختلفًا تمامًا عمّا كنتُ أسمعُ عنه, فأسلمتُ للّه ربّ العالمين, وأبدلتُ اسمي: من أنطوان إلى عبد اللّه.
نقلاً, مع تصرّف بسيط في سرد القصّة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lamis

avatar

عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: أراد أن يشكّك المسلمين في دينهم , فأصبح مسلمًا !   الأحد يوليو 04, 2010 5:00 am

قصة رائعة بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أراد أن يشكّك المسلمين في دينهم , فأصبح مسلمًا !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتاة المسلمة :: أدبيات :: القصص والروايات-
انتقل الى: